مجموعة الإمارات تواصل تحقيق الأرباح للسنة الـ30 على التوالي

الأربعاء، 9 مايو، 2018 —  

  • المجموعة سجلت أرباحاً قدرها 4.1 مليارات درهم (1.1 مليار دولار أميركي)  للسنة المالية 2017/ 2018
  • نمو قوي في الأعمال يواكب زيادة السعة يقفز بالعائدات إلى أكثر من 100 مليار درهم (27.9 مليار دولار) للمرة الأولى
  • ارتفاع الأرصدة النقدية إلى 25.4 مليار درهم (6.9 مليارات دولار)
  • مليارا درهم (545 مليون دولار) حصة مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية من الأرباح
  • طيران الإمارات حققت أرباحاً قدرها 2.8 مليار درهم (762 مليون دولار) بنمو 124% عن السنة الماضية
    • السعة تتجاوز 61 مليار طن كيلومتري مع إضافة 9 طائرات جديدة
    • نمو العائدات بنسبة 9% إلى 92.3 مليار درهم (25.2 مليار دولار) مدعومة بالأداء القوي لعمليات الشحن
  • دناتا سجلت أعلى أرباح في تاريخها قدرها 1.3 مليار درهم (359 مليون دولار)
    • عائدات قياسية 13.1 مليار درهم (3.6 مليارات دولار) عكست توسع الأعمال، وعملياتها العالمية تساهم الآن بـ68% من العائدات
    • وسعت تواجدها العالمي بشراء شركات مناولة أرضية في الأميركتين، وأضافت مرافق وإمكانيات لأداء خدمات جديدة في عمليات المطار والشحن والتموين وخدمات السفر

 

دبي، 9 مايو (أيار) 2018: أعلنت مجموعة الإمارات اليوم عن مواصلتها تحقيق الأرباح وتوسيع عملياتها للسنة الثلاثين على التوالي.

وأظهر التقرير السنوي 2017/ 2018، الذي أطلقته مجموعة الإمارات اليوم أن أرباحها عن السنة المالية المنتهية في 31 مارس (آذار) 2018 بلغت 4.1 مليارات درهم (1.1 مليار دولار أميركي)، بنمو نسبته 67% مقارنة بالسنة الماضية. كما بلغت عائدات المجموعة 102.4 مليار درهم (27.9 مليار دولار) بنمو 8% عن نتائج العام الماضي، وزادت الأرصدة النقدية بنسبة 33% إلى 25.4 مليار درهم (6.9 مليارات دولار) مدعومة بإصدار السندات في مارس (آذار) الماضي، والنمو القوي للمبيعات قبيل عطلة الربيع أواخر مارس (آذار).

وأعلنت مجموعة الإمارات عن تقديم ملياري درهم (545 مليون دولار)، حصة المالكين من الأرباح، إلى مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: "على الرغم من تحسن الأوضاع خلال السنة المالية 2017/ 2018، إلا أنها لا تزال صعبة. فقد شهدنا استمرار حالات عدم الاستقرار السياسي، وتذبذب أسعار الصرف وانخفاض قيمة العملات الأفريقية، وارتفاع أسعار البترول الذي زاد التكلفة التشغيلية، والضغوط المتزايدة على هامش الأسعار نتيجةً المنافسة الحادة. أما من الجانب الإيجابي، فقد استفدنا من الانتعاش الصحي لصناعة الشحن الجوي العالمية، بالإضافة إلى الصعود النسبي للعملات الرئيسة مقابل الدولار الأميركي".

وأضاف سموه قائلاً: "نحن قادرون دائماً، وبما نتميز به من مرونة، على التعامل مع التحديات التي تبرز في كل عام، مع عدم إغفال المستقبل. ولم تكن السنة المالية المنقضية استثناءً من ذلك. فقد واصلت طيران الإمارات ودناتا تحقيق الأرباح للعام الـ30 على التوالي، وتنمية الأعمال والاستثمار في البنية الأساسية والمبادرات التي تضمن استمرار نجاحنا مستقبلاً".

 واستثمرت المجموعة خلال السنة المالية 2017/ 2018 ما إجماليه 9 مليارات درهم، (2.5 مليار دولار) لشراء طائرات ومعدات جديدة، وإنشاء مرافق حديثة وتطوير المرافق القائمة، وجلب أحدث التقنيات وتوظيف المزيد من الكفاءات البشرية وتطوير مهاراتهم.

وأعلنت طيران الإمارات خلال السنة الماضية التزامين فيما يتعلق بالطائرات الجديدة، حيث وقعت اتفاقية بقيمة 15.1 مليار دولار لشراء 40 طائرة بوينج 787-10 دريملاينر سيبدأ استلامها في عام 2022، كما تعاقدت على شراء 36 طائرة إيرباص A380 بقيمة 16 مليار دولار.

أما استثمار دناتا الرئيس خلال العام، فتمثّل في دخولها سوق الشحن في الولايات المتحدة من خلال شراء إيرلوجيستكس الأميركية ، وكذلك توسيع مرافقها لمناولة الشحن بمستودعات ومعدات جديدة في مطارات لندن جاتويك وأمستردام وأديليد، وشراء مرافق تموين طائرات في دبلن وملبورن وفانكوفر، وافتتاح صالتي "مرحبا" جديدتين في كراتشي وملبورن.

واستطرد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم قائلاً: "في الوقت الذي نواصل توسيع أعمالنا وتنمية عائداتنا، يبقى تركيزنا منصباً على ضبط التكاليف. فقد أطلقنا مبادرات عدة ضمن المجموعة لإعادة هيكلة وتنظيم عمليات مكاتبنا باستخدام تقنيات وأنظمة ووسائل جديدة. وفي السنة المالية 2017/ 2018، أتاح لنا ترشيد أنشطة التوظيف مع إعادة هيكلة أساليب أداء الأعمال، تحسين الإنتاجية وضبط ارتفاع تكلفة العمالة".

وفي إطار مبادرات تحسين الإنتاجية في طيران الإمارات ودناتا، شهد إجمالي أعداد العاملين في أكثر من 80 شركة تابعة لمجموعة الإمارات، انخفاضاً طفيفاً  بنسبة 2% ليبلغ 103363 شخصاً، ينتمون إلى أكثر من 160 جنسية.

واختتم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم تصريحه بالقول: "نحن في طيران الإمارات ودناتا ملتزمون بمواصلة تقديم خدمات آمنة وفعالة وذات جودة عالية لعملائنا. وسوف تساعدنا استثماراتنا التي لا تتوقف في الموارد البشرية والتكنولوجيا والبنية الأساسية في المحافظة على ميزاتنا التنافسية، كما تضمن استعدادنا للاستفادة من الفرص المستقبلية، والبقاء على مسار الاستدامة ونمو الربحية".

 

أداء طيران الإمارات

بلغت السعة الإجمالية لطيران الإمارات من الركاب والشحن 61.4 مليار طن كيلومتري متاح ATKM خلال السنة المالية 2017/ 2018، ما عزز مكانتها كأكبر ناقلة دولية في العالم. وقد زادت السعة خلال السنة المالية بنسبة 2% مع التركيز على تحسين العائد.

وتسلمت طيران الإمارات 17 طائرة جديدة، منها 8 إيرباص A380 و9 من طراز بوينج 777-300ER، وخلال السنة المالية أيضاً، خرجت 8 طائرات من الخدمة، ما وصل بعديد الأسطول في نهاية مارس 2018 إلى 268 طائرة. ويعد دخول وخروج 25 طائرة من أكبر عمليات الإحلال التي تتم خلال سنة مالية واحدة، ما حافظ على معدل عمر الأسطول عند 5.7 سنوات.

ويؤكد ذلك على استراتيجية طيران الإمارات الرامية إلى تشغيل أسطول فتي وحديث، ما ينعكس بالفائدة على البيئة والعمليات والعملاء. كما حافظت الناقلة على مكانتها كأكبر مشغل لطائرات البوينج 777 والإيرباص A380، وهما من أحدث الطائرات اليوم وأعلاها كفاءة في استهلاك الوقود.

وأطلقت طيران الإمارات خلال السنة المالية الماضية خدمات ركاب إلى محطتين جديدتين هما بنوم بنه (كمبوديا) وزغرب (كرواتيا). كما أضافت رحلات وزادت السعة المتاحة إلى 15 مدينة عبر شبكة محطاتها القائمة ما وفر للعملاء مزيداً من الخدمات وخيارات السفر.

ووسعت طيران الإمارات قدراتها على تحقيق مزيد من الربط والتواصل لعملائها عبر العالم من خلال شراكات استراتيجية. فخلال السنة المالية 2017/ 2018، دخلت في شراكات مهمة مع كل من فلاي دبي وكارغولوكس، ما أتاح مزيداً من خيارات السفر والشحن لعملائها. كما نالت طيران الإمارات مصادقةً بتمديد شراكتها مع كوانتاس الأسترالية حتى عام 2023.

وعلى الرغم من الأوضاع السياسية التي تؤثر على الطلب من قبل المسافرين، والتخفيضات السعرية نتيجة لحدة المنافسة في بيئة الأعمال، فقد نجحت طيران الإمارات في زيادة عائداتها إلى 92.3 مليار درهم (25.2 مليار دولار). وانعكس تراجع سعر صرف الدولار الأميركي مقابل عملات معظم الدول التي تعمل فيها طيران الإمارات للمرة الأولى منذ عدة سنوات إيجاباً على العائدات بقيمة 661 مليون درهم (180 مليون دولار).

وارتفعت التكاليف التشغيلية بنسبة 7% مقارنة مع السنة المالية 2016/ 2017. فقد شهد متوسط أسعار وقود الطائرات خلال السنة المالية ارتفاعاً حاداً بنسبة 15%. ومع ارتفاع مشتريات الوقود بنسبة 3% تماشياً مع زيادة السعة، فقد سجلت قيمة فاتورة الوقود ارتفاعاً كبيراً بنسبة 18% مقارنة بالسنة المالية السابقة لتبلغ 24.7 مليار درهم (6.7 مليارات دولار). وأصبح الوقود يشكل الآن 28% من إجمالي التكلفة التشغيلية مقارنة بنسبة 25% في السنة السابقة، وبقي محتفظاً بأكبر حصة من التكلفة التشغيلية.

وتعاملت طيران الإمارات بنجاح مع ضغوط المنافسة القوية المتصاعدة في جميع الأسواق لتسجل أرباحاً صافية قدرها 2.8 مليارات درهم (762 مليون دولار) في السنة المالية 2017/ 2018، بنمو 124% عن أرباح السنة التي سبقتها، وبهامش ربحي نسبته 3%.

ويدل استمرار نمو حركة المسافرين مع طيران الإمارات على تفضيل العملاء السفر على طائرات الناقلة الحديثة، وعبر قاعدتها مطار دبي الدولي ودبي التي أصبحت وجهة عالمية رئيسة.

ونقلت طيران الإمارات 58.5 مليون راكب، بنمو 4%، وسجل إشغال المقاعد 77.5%. وجاء ارتفاع نسبة إشغال المقاعد عن مستوى السنة السابقة البالغ 75.1% نتيجة لإدارة الطاقة المتاحة بنجاح استجابة لتقلبات الأوضاع السياسية والمنافسة القوية في العديد من الأسواق، وذلك على الرغم من الزيادة الطفيفة في السعة المقعدية بنسبة 2%.

وارتفع العائد على الراكب لكل كيلومتر RPKM عن مستواه في السنة السابقة إلى 25.3 فلساً (6.9 سنتات أميركية) مدعوماً بتراجع أسعار صرف الدولار مقابل معظم العملات العالمية.

ولتمويل توسعات أسطولها خلال السنة المالية مع استمرار تسلم طائراتها بوتيرة عالية، تمكنت طيران الإمارات من ترتيب تمويلات قدرها 17.9 مليار درهم (4.9 مليارات دولار) باستخدام مختلف الهيكليات التمويلية المتاحة، بما في ذلك إصدار صكوك بقيمة 600 مليون دولار في مارس (آذار) لتمويل طائرتي إيرباص A380 ستتسلمهما خلال عام 2018.

وتواصل طيران الإمارات الاستفادة من سوق التمويل الهيكلي الياباني، بالترافق مع الدين التجاري من مجموعة واسعة من المؤسسات المالية في الصين وفرنسا والمملكة المتحدة واليابان. ونجحت خلال السنة المالية في جمع أكثر من 3.7 مليارات درهم (مليار دولار) من هذا المصدر. وأعادت طيران الإمارات تمويل تسهيلات ائتمانية تجارية (نظراً لعدم توفر اعتماد وكالة الصادرات الأوروبية ECA) بقيمة 3.8 مليارات درهم (مليار دولار) عبر هيكلية تمويل تشغيلي مبتكرة لخمس طائرات إيرباص A380 من خلال مؤسسات استثمارية وبنوك من كوريا وألمانيا والمملكة المتحدة والشرق الأوسط.

وتأتي هذه الصفقات التمويلية في إطار استراتيجية طيران الإمارات التمويلية، وتجسد قدرتها على الاستفادة من مختلف المصادر والوصول إلى السيولة العالمية. كما تؤكد قوة مركزها المالي وثقة المستثمرين العالميين بنموذج عملها.

واختتمت طيران الإمارات سنتها المالية بنمو صحي في أرصدتها النقدية الناتجة عن عملياتها التشغيلية حيث بلغت 20.4 مليار درهم (5.6 مليارات دولار).

وحافظت العائدات المتأتية من المناطق الست التي تعمل فيها طيران الإمارات على توازنها، حيث لم تزد مساهمة أية منطقة بمفردها على 30% من العائدات الكلية. واحتلت أوروبا المركز الأول حيث بلغت العائدات المتأتية منها 26.7 مليار درهم (7.3 مليارات دولار) بنمو نسبته 12% عن عائدات السنة السابقة. وجاءت منطقة شرق آسيا وأوقيانوسيا (أستراليا ونيوزيلندا) في المركز الثاني بفارق بسيط وبعائدات 25.4 مليار درهم (6.9 مليارات دولار) بنمو 12% عن سنة 2016/ 2017. وسجلت منطقة الأميركتين عائدات قدرها 13.4 مليار درهم (3.7 مليارات دولار) بنمو نسبته 7%. وتراجعت عائدات منطقة الخليج والشرق الأوسط بنسبة 2% إلى 8.5 مليارات درهم (2.3 مليار دولار)، وارتفعت عائدات منطقة أفريقيا بنسبة 8% إلى 9.4 مليارات درهم (2.6 مليار دولار). كما ارتفعت عائدات منطقة غرب آسيا والمحيط الهندي بنسبة 5% إلى 7.8 مليارات درهم (2.1 مليار دولار).

وواصلت طيران الإمارات التركيز على رفاه وراحة عملائها، فأدخلت خلال السنة الماضية تحسينات على خدماتها ومنتجاتها في الأجواء وعلى الأرض. وشمل أبرز هذه التحسينات إطلاق جناح الدرجة الأولى الجديد المغلق تماماً وتطوير قمرتي ركاب رجال الأعمال والسياحية على طائرات البوينج 777-300ER، وتوسيع مقاعد رجال الأعمال على طائرات البوينج 777-200LR وإعادة توزيعها بترتيب (2-2-2) وإطلاق الصالون الجوي على طائرات الإيرباص A380 بتصميم جديد.

وعلى الأرض، أضافت طيران الإمارات صالة انتظار جديدة لركاب الأولى ورجال الأعمال في بوسطن، وقامت بتحديث صالتيها في بانكوك وسنغافورة، وأكملت تطوير وتحديث صالاتها في الكونكورس  B في مطار دبي الدولي بتكلفة 11 مليون دولار.

واستثمرت طيران الإمارات أيضاً في قنوات وتقنيات جديدة لتوفير تجربة أفضل لعملائها في استخدام الإنترنت والهواتف المحمولة، وكذلك في مراكز الاتصال الأرضية التابعة لها.

وتعتزم طيران الإمارات خلال السنة المالية الجارية 2018- 2019 إطلاق خدمات جديدة إلى كل من لندن ستانستد، وسنتياغو (تشيلي)، وإدنبره (سكوتلندا) وزيادة رحلة يومية بين دبي وأوكلاند عبر بالي، بالإضافة إلى تعزيز السعة إلى العديد من المحطات القائمة من خلال زيادة عدد الرحلات أو استخدام طائرات أكبر.

وسجلت الإمارات للشحن الجوي أداءً قوياً مع عودة النمو إلى السوق، وواصلت لعب دور مهم ومكمل في عمليات طيران الإمارات المتنامية، حيث ساهمت بنسبة 14% من إجمالي عائدات الناقلة المتأتية من النقل.

وفي سوق الشحن، التي تشهد تغيرات سريعة في أنماط الطلب، سجلت عائدات قسم الشحن في طيران الإمارات 12.4 مليار درهم (3.4 مليارات دولار) بنمو كبير نسبته 17% عن السنة السابقة، في حين ارتفع إجمالي كميات الشحن المنقولة بنسبة 2% إلى 2.6 مليون طن.

 وسجلت حصيلة الشحن لكل طن كيلومتري FTKM هذا العام ارتفاعاً بنسبة 14%، وذلك نتيجة الظروف الإيجابية  التي تشهدها الصناعة وانخفاض سعر الدولار الأميركي امام العملات الرئيسة.

وتشغل الإمارات للشحن الجوي أسطولاً مكوناً من 13 طائرة بوينج 777F، كما تستخدم الطاقة التي توفرها عنابر الشحن على طائرات الركاب، وقد أطلقت خدمات شحن جديدة إلى ماستريخت (هولندا)، ولوكسمبورغ، وأغواديلا (بويرتو ريكو).

وواصلت الإمارات للشحن الجوي تطوير منتجات مبتكرة متخصصة لخدمة قطاعات معينة في الصناعة. ووقعت في نوفمبر (تشرين الثاني) مذكرة تفاهم مع دبي كوميرس سيتي لتطوير حلول لقطاع التجارة الإلكترونية باستخدام دبي كمحور عالمي رئيس.

وخلال السنة المالية 2017/ 2018، أطلقت الإمارات للشحن الجوي منتج "الإمارات فريش" للمنتجات سريعة العطب، مثل الزهور والفواكه والخضروات. ولمناولة منتجات الأدوية الحساسة للحرارة، أطلقت برنامجاً خاصاً لتوفير حماية من المصدر وحتى الوجهة المطلوبة. كما دخلت في شراكة مع دوبونت DuPont لإدخال جيل جديد من الأغلفة البيضاء  لحماية الشحنات الحساسة.

وحققت فنادق الإمارات، خلال السنة المالية 2017/ 2018 عائدات بلغت 746 مليون درهم (203 ملايين دولار)، بنمو نسبته 1% مقارنة بالسنة السابقة في سوق تسودها منافسة حادة، خصوصاً في دولة الإمارات العربية المتحدة.

أداء دناتا

حققت دناتا خلال السنة المالية 2017/ 2018 أعلى أرباح منذ بدء عملياتها قبل 59 عاماً، حيث تجاوزت أرباحها 1.3 مليار درهم (359 مليون دولار) للمرة الأولى. وفي استمرار للنمو القوي الذي سجلته خلال العام الماضي، بلغت عائدات دناتا 13.1 مليار درهم (3.6 مليارات دولار) بنمو 7%. وساهمت العمليات الخارجية للشركة خلال السنة المالية المنقضية بنسبة 68% من إجمالي عائداتها.

وتحقق الأداء القوي من النمو الذاتي، وتعزز بفضل فوز دناتا بعقود ضخمة، والمحافظة على عملائها في أقسام عملياتها الأربعة، وكذلك نتيجة لعمليات التملك التي تمت في السنة السابقة.

وواصلت دناتا إرساء أسس للنمو المستقبلي باستثمار 600 مليون درهم في منشآت ومعدات جديدة، وعمليات تملك شركات، واستخدام تقنيات متقدمة وتطوير الموارد البشرية.

وتمثلت إحدى المبادرات الرئيسة خلال السنة المالية 2017/ 2018 في تبني تنفيذ برنامج "تخطيط موارد الشركات ERP" وهو أحد الحلول الجديدة الذي سيحدث نقلة في دعم عملياتها، ويقدم معلومات آنية لإتاحة اتخاذ القرارات والحوكمة والفعالية والاستمرارية من أجل مواصلة النمو والتوسع.

وارتفعت تكلفة دناتا التشغيلية خلال السنة المالية بنسبة 8% إلى 11.9 مليار درهم (3.2 مليار دولار)، ما يعكس تأثير النمو العضوي عبر مختلف أعمالها، بالإضافة إلى إدماج التملكات الجديدة، وبشكل خاص عبر عملياتها للمطارات الدولية.

وسجلت أرصدة دناتا النقدية مستوى قياسياً جديداً لتبلغ 4.9 مليارات درهم (1.3 مليار دولار). وحققت الشركة 1.9 مليار درهم (506 ملايين دولار) أرصدة نقدية من عملياتها خلال السنة المالية 2017/ 2018، وهو رقم قياسي جديد أيضاً.

وسجلت عائدات دناتا لخدمات المطار، بما في ذلك مناولة الركاب والشحن، نمواً بنسبة 4% لتصل إلى 3.2 مليارات درهم (859 مليون دولار).

وشهدت أعداد الطائرات التي قدمت لها دناتا خدمات المناولة في دولة الإمارات العربية المتحدة انخفاضاً بنسبة 2% لتبلغ 211 ألف طائرة، وذلك بتأثير الأوضاع الجيوبوليتيكية في المنطقة. وقد سجلت كميات الشحن نموأً بنسبة 2% إلى 731 ألف طن مدعومة بقوة سوق الشحن الجوي العالمي.

وبالإضافة إلى مواصلة إطلاق المبادرات الجديدة منذ عام 2014 لتطوير العمليات، التي تشمل تحسين المنشآت وطرق الأداء وتطوير البنى الأساسية وأنظمة تكنولوجيا المعلومات، اختبرت دناتا بنجاح تقنية البلوك تشين لمزيد من تبسيط وتسهيل انسياب عمليات تسليم الشحن من المصدر وحتى الوجهة النهائية.

وارتفعت عائدات قسم عمليات المطارات الدولية في دناتا بنسبة 14% إلى 3.8 مليارات درهم (مليار دولار)، وذلك نتيجة لنمو حجم العمليات وفتح مراكز جديدة والفوز بعقود جديدة.

ولا تزال عمليات المطارات العالمية تمثل أكبر قطاع للأعمال في دناتا من حيث المساهمة في العائدات. وارتفع عدد الطائرات التي تمت مناولتها بنسبة 10% إلى 449 ألف طائرة، وكذلك كميات الشحن التي تمت مناولتها ونمت أيضاً بنسبة 10% إلى 2.4 مليون طن.

واستمرت دناتا في كسب ثقة العملاء بفضل معاييرها ذات الجودة العالية، ووقعت أكثر من 90 عقداً مع عملاء حاليين وجدداً خلال السنة الماضية.

واستثمرت دناتا خلال السنة الماضية على نطاق كبير لتوسيع إمكاناتها وتواجدها. ففي مايو (أيار) دخلت دناتا سوق الشحن الأميركية بتملكها شركة إيرلوجستيكس. وشمل الاستثمار منشآت مناولة حديثة في هيوستن ودالاس فورت ورث. كما وسعت دناتا عملياتها لمناولة الشحن في لندن جاتويك، وافتتحت مستودعاً للشحن في شيفول (امستردام) ومنشأة شحن في أديليد (أستراليا).

وفي الولايات المتحدة، حصلت دناتا على ترخيص لتقديم خدمات المناولة الأرضية في المبنى 4 بمطار جيه أف كيندي الدولي، كما باشرت العمل في المبنى 8 في المطار ذاته. وفي سنغافورة، بدأت دناتا عملياتها في المبنى 4 في مطار تشانغي وافتتحت منشأة صيانة جديدة لمعدات المناولة الأرضية.

وبلغت عائدات دناتا لتموين الطائرات 2.1 مليار درهم (585 مليون دولار) بنمو نسبته 7% نتيجة لضعف العملات الرئيسة تجاه الدولار الأميركي. وقامت الشركة بتحميل 55 مليون وجبة طعام.

وخلال السنة المالية، افتتحت دناتا مركزاً للتموين في مطار ملبورن يعد الأكبر من نوعه في نصف الكرة الجنوبي، وافتتحت أيضاً منشأة تموين أخرى في مطار دبلن الدولي في إيرلندا. كما دخلت السوق الكندية بحصولها على ترخيص لتقديم خدمة تموين الطائرات للرحلات المغادرة من مطار فانكوفر الدولي، وباشرت تنفيذ خطط لإقامة منشأة تموين هناك.

وعززت دناتا تواجدها في أسواق أميركا الشمالية بتملك شركة مقرها نيويورك لتموين الطائرات وكبار الشخصيات في مارس (آذار)، ولا تزال هذه الصفقة في انتظار موافقة لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة. وفي أبريل (نيسان) 2018، أعلنت دناتا عن تملك أعمال كوانتاس للتموين بانتظار موافقة لجنة المنافسة وحماية المستهلك الأسترالية.

وشهدت عائدات دناتا لخدمات السفر عودة إلى الارتفاع بعد تراجعها في السنة السابقة، وسجلت نمواً بنسبة 8% إلى 3.4 مليارات درهم (922 مليون دولار). وسجلت قيمة الصفقات الإجمالية الأساسية TTV لخدمات السفر المباعة نمواً بنسبة 6% إلى 11.3 مليار درهم (3.1 مليارات دولار).

وتعزز الأداء القوي بقدرة دناتا على الاستفادة من ارتفاع الطلب على السفر والسياحة القادمة والمغادرة من منطقة الشرق الأوسط، والنمو الصحي في السفر إلى وجهات بعيدة، وفي حجوزات الرحلات البحرية في أوروبا وأستراليا.

وأتمت دناتا خلال السنة المالية 2017/ 2018 تملك حصة في شركة "ديستينيشن آسيا" التي تدير عمليات في 11 دولة أسيوية، لتدخل بذلك سوق السياحة في جنوب شرق آسيا. وأكملت "إيماجين كروزينج" التابعة لدناتا ومقرها المملكة المتحدة سنتها التشغيلية الأولى في أستراليا، وتملكت شركة السفر الرائدة"هوليداي بلانيت" في بيرث.

واستثمرت دناتا خلال السنة الماضية في التكنولوجيا لتطوير عملياتها وتقديم خدمات أفضل لعملائها وشركائها. وتضمّن ذلك تطوير نظامي حجز للوكلاء من عملاء "الإمارات للعطلات" و"دناتا للسفريات" بدلاً من النظامين القديمين

يمكن الاطلاع على التقرير السنوي 2017/ 2018 لمجموعة الإمارات، التي تضم طيران الإمارات ودناتا وشركات أخرى، من خلال الموقع www.theemiratesgroup.com/annualreport

 

(تم اعتماد سعر الصرف 3.67 دراهم مقابل الدولار الأميركي لتحويل جميع الأرقام الواردة في هذا التقرير قبل أن يتم تقريبها).

 

كلام الصور:

  • سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، يعلن نتائج مجموعة الإمارات للسنة المالية 2017/ 2018.
  • طيران الإمارات حققت أرباحاً قيمتها 2.8 مليار درهم (762 مليون دولار) عن السنة المالية 2017/ 2018، مع أداء قوي للشحن ساهم في رفع العائدات بنسبة 9% مقارنة بالسنة السابقة.
  • دناتا سجلت أعلى أرباح على الإطلاق عن السنة المالية 2017/ 2018، حيث بلغت 1.3 مليار درهم (359 مليون دولار)، مع استمرار نمو عملياتها الدولية، حيث تساهم هذه العمليات الآن بنسبة 68% من العائدات.
دناتا سجلت أعلى أرباح على الإطلاق عن السنة المالية 2017/ 2018، حيث بلغت 1.3 مليار درهم (359 مليون دولار)، مع استمرار نمو عملياتها الدولية، حيث تساهم هذه العمليات الآن بنسبة 68% من العائدات.
سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، يعلن نتائج مجموعة الإمارات للسنة المالية 2017/ 2018.
طيران الإمارات حققت أرباحاً قيمتها 2.8 مليار درهم (762 مليون دولار) عن السنة المالية 2017/ 2018، مع أداء قوي للشحن ساهم في رفع العائدات بنسبة 9% مقارنة بالسنة السابقة.

الاتصال بنا

Hatem Omar

Public Relations Manager

Emirates,Emirates Group,Emirates Group